22 April, 2009

Point ER.







طوارئ المديرية


يعتذر الدكتور باسم مراد الصواف عن استقبال مرضاه حتى الثلاثين من ابريل لسبب انتدابه طبيبا اول طوارئ المديرية الشئون الصحية بالعتبة - القاهرة..0


على ان يعاود استقبال مرضاه بدءاً من اليوم السبت الثاني من مايو 2009 ان شاء الله تبعا للخطط المعلنة على هذا الرابط..0

11 April, 2009

السُّل.. العدو الذكي




انتشار مرض الدرن

من المؤلم أن نتحدث عن انتشار مرض الدرن..
ذلك الميكروب الذكي الذي يتخفى شهورا بل و سنوات ليعود أكثر شراسة و مقاومة..
سلبيات كثيرة.. و أسباب عدة تضعنا أمام هذه الحقيقة..
و السلبيات التي أوصلتنا إلى هذه الحقيقة منها ما هو طبي و ما هو غير طبي..
مثلا العديد من أطباء الباطنة العامة لا يحتاطون علمياً لهذا المرض كما ينبغي..
يذهب المريض شاكياً علته و لوطأة العمل أو لنقص الخبرة يتم علاج المريض كحالة نزلة شعبية!!.. أو أنفلونزا!!..
و يدور المريض في دورة الانتي بيوتيك غير اللازم و تزداد الحالة سوءا..
و يزداد الميكروب العصوي شراسة..
و الجهاز التنفسي استسلاماً..
و ربما يستطيع الطبيب تشخيص الحالة..
و يصف عقارا سليما و خطة علاجية للدرن..
و لكنها خطة ناقصة..
إذ أن العلاج النوعي للدرن يتكون من أربعة عقاقير تؤخذ معا و بخطة دقيقة موصوفة لمريض الدرن فقط..
الطبيب شخَّص الحالة..
و العقار الموصوف غير كامل..
و الأسباب غير المهنية كثيرة..
المريض الذي لا يميل إلى فترة العلاج الطويلة و تصل إلى ستة شهور..
يتوقف عن العلاج من تلقاء نفسه صائحاً..
خلاص.. أنا بقيت كويس..
و يهرع إليه العاملون بنظام العلاج تحت النظر "الدوتس" و هي الحروف الأولى من
Direct Observed Therapeutic System
و يهرب منهم.. أو على الأقل يوهمهم بالتزامه..
و المرضى الذين ينتمون إلي قطاع السجون..
و المجندين..
و سكان المدن الجامعية..
و مرتادي المعسكرات الكشفية..
و التجمعات الأسرية..
هؤلاء نتساءل عن توافر التشخيص السليم و توافر العقاقير بالكامل..
من ضمن الأسباب انتشار بل تفشي الإدمان و ما يتبعه من نقص المناعة و من ثم الإصابة بالدرن..
انتشار الشيشة بين الشباب و الأسوأ بين السيدات و الشابات مما ينشر الميكروب بشكل مذهل..
ضغوط العصر و انتشار مرض السكر..
و المعروف ترابط انتشار الدرن بكثافة منتصف ثمانينيات القرن العشرين و ظهور مرض نقص المناعة المكتسبة الايدز..
أسباب كثيرة..
طبية..
اجتماعية..
إنسانية..

04 April, 2009

Bronchial Asthma.



الازمة الصدرية


يعتبر الربو من الامراض المزمنه التي تصيب القصبات الهوائية وقنواتها الشعبية مما يؤدي الى انسداد في هذه القصبات ناتج عن وجود بلغم في هذه القصبات ويسبب انقباض العضلات ويكون هناك صعوبة في التنفس لفترة محدودة تأتي على شكل نوبات يرافقها صفير في الصدر والصعوبة في التنفس والسعال احيانا ، ومن اسباب هذا المرض حدوث تفاعل تحسسي نتيجة استنشاق بعض المواد التي تثير الحساسية في الرئتين وفي حالة وجود المواد مثل لقاح الاشجار والازهار والربيعية بشكل عام والغبار وبعض انواع العطور والروائح النفطية او ما شابه ذلك ، وتطلق خلايا نظام المناعة في الجسم مواد كيماوية تسبب حدوث الاعراض المختلفة التي تتميز بها نوبات الحساسية بما فيها التهيج الزائد للمخاط الذي يؤدي الى اغلاق القنوات الرئوية التحسسية



ما هي أنواع الربو؟
هناك نوعان أساسيان من الربو: ربو خارجي المنشأ (من الحساسية)، وربو داخلي المنشأ (لا يثار بالحساسية). ويمكن أن يكون الشخص مصابا بالنوعين معا، وهو خليط من الربو الخارجي المنشأ والداخلي المنشأ.
الربو الخارجي المنشأ أكثر انتشارا بين الأطفال والمراهقين وعادة يختفي مع السن ومع تفادي العوامل المثيرة للحساسية. ويكون للشخص المصاب بهذا النوع من الربو حساسية غير عادية تجاه العوامل المثيرة للحساسية. عندما يتعرض المصاب بالربو للمرة الأولى للعوامل المثيرة للحساسية، ينتج جهاز المناعة كميات غير عادية من البروتينات الدفاعية تسمى الأجسام المضادة. إن اميونوجلوبولين (جلوبولين المناعة) إي (آي جي إي IgE) هو الجسم المضاد الذي يسبب أعراض الحساسية. ودور أجسام آي جي إي المضادة هو تمييز عوامل معينة مثيرة للحساسية، مثل لقاح نبات "الرجيد"، وتلصق بالخلايا البدنية (خلايا تحتوي على وسائط كيماوية). تتراكم هذه الخلايا في أنسجة معرضة للبيئة مثل الأغشية المخاطية في الجهاز التنفسي. خلال التعرض الثاني تميز أجسام آي جي إي المضادة العوامل المثيرة للحساسية وتعمل على تنبيه الخلايا البدنية لكي تطلق الهيستامين histamine والوسائط الكيماوية.إن الوسائط هي كيماويات التهابية تترك تأثيرها على أنابيب الشعيبات الهوائية لكي تؤدي إلى إنتاج المزيد من المخاط فيها والانتفاخ والتشنج الشعبي.
الربو الداخلي المنشأ شائع أكثر في الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 3 سنوات وفي البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 30 سنة. إن الالتهابات الفيروسية التنفسية هي مهيجات أساسية وتؤثر إما على الأعصاب أو الخلايا قرب سطح أنابيب القصبة الهوائية. وقد يسبب ذلك تشنج شعبي أو إطلاق وسائط كيماوية مما يؤدي إلى حدوث نوبة الربو. وتشمل المهيجات الأخرى
العوامل المثيرة للحساسية
والتمارين الرياضية
الهواء البارد
والتغييرات العاطفية والتي قد تسبب أيضا تشنج شعبي
و ازمة
ازمة ربوية