18 September, 2009

Hatsoooooo!



http://arabtimes.com/portal/article_display.cfm?ArticleID=13328

Hatsoooooo!

هاتسسسسووووو ... مقال ساخر


بقلم

لبنى ياسين

كاتبة وصحفية سورية

عضو اتحاد الكتاب العرب

عضو فخري في جمعية الكاتبات المصريات
من عرب تايمز

رغم أن الأنفلونزا لم تكن يوماً مرضاً خطيراً، إلا إنني أعلن الكره لفيروسه الكريم على كل منابر الكون الصديقة والمحايدة وحتى المعادية، فأن تستيقظ صباحاً وأنت تشعر أن كل عظمة في جسدك ترفض الانصياع إلى أوامرك بالنهوض من السرير، وأنك تعاني من تهشيم تام لكل محتويات هذا الجسد، هو أمر ليس هين بالإطلاق رغم انك عمليا تعلم تماماً أنه ليس خطيراً، وأن كل ما يلزمك بعض الدفء والراحة وكأس من الليمون، وبعض المناديل كلما عنَّ على بالك أن تعطس بعلو صوتك.."هاتسووووو".
يبدو أن الفيروس المذكور وبعد شعوره بالإهانة نتيجة استخفافنا به قرر الاستعانة بأقاربه من فيروسات أنفلونزا الكائنات الأخرى ليجعلنا ندرك قيمته على مبدأ " ما تعرف خيره حتى تجرب غيره". وهكذا هاجمتنا جيوش إنفلونزا الطيور ..ثم لحقت بها إنفلونزا الخنازير، وأخشى أن يكبر حجم المأساة فتأتينا أنفلونزا الفيلة أو الجمال أو الحيتان، والأنكى من كل ذلك أن تهاجمنا أنفلونزا الزرافات، إذ أن الفيروس الذي يمكنه أن يكتسح حلقاً طويلاً كحلقها لا بد وان يخنقنا منذ اللحظة الأولى لوصوله إلى أجسامنا، المهم أننا كنا نخشى إنفلونزا البشر في الشتاء، فإذا بأنفلونزا الحيوانات تلاحقنا في الصيف، أليست مفارقة غريبة أن تهاجمنا أمراض الحيوانات تباعاً بالعدوى كأنها تخبرنا أنها قد ارتقت إلى المستوى الرفيع لفصيلتنا البشرية، أو أننا نحن معشر البشر نزلنا إلى مستوى الفصائل الأدنى منا في سلم الكائنات الحية.
وهكذا بدأ مسلسل الأمراض الحيوا-إنسانية بدءا من جنون البقر مرورا بإنفلونزا الطيور،حتى إنفلونزا الخنازير، ولا أعلم أي حيوان بعد سيصيبنا بعدوى إنفلونزاه أو طاعونه أو جنونه أو حمقه أوشيزوفرينيته أو حتى حيوانيته، لكن ما يدهشني حقاً هو سرعة انتشار إنفلونزا الخنازير التي انطلقت في رحلة حول العالم في ثمانين يوماً، وباغتت سكونه بفوضاها، ولأنني لا أؤمن بالصدف المفتوحة على أبوابها، كأن تكون نسبة كبيرة من أسهم الشركة الدوائية الوحيدة المنتجة لدواء هذه الإنفلونزا ملكاً لرامسفيلد ذو الأيادي البيضاء في حرب العراق، وأن تعطي المكسيك إجابات متباينة حول عدد ضحايا هذا المرض فيكون 150 في اليوم الأول يرتفع إلى 160 في الثاني وينخفض إلى 15 في الثالث ثم 22 في الرابع، فهل غير الأموات آراءهم وهرولوا ثانية إلى الحياة ليتقاتلوا مع الخنازير وفيروساتها؟ وأن يكون الدواء نفسه شافيا لإنفلونزا الطيور ويعلن عن عدم فعاليته مع إنفلونزا الخنازير ثم يعود فجأة ليغير رأيه ويصبح الدواء الوحيد للخنازير وفيروساتها.
كما أن الصدفة الثالثة الأكثر عجبا أن ينتقل المرض بسرعة أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها خرافية إلى أنحاء العالم، فمن بين حوالي 2000 حالة صادف أن يكون هناك طلاب عائدون إلى بلادهم وجنود متجهون إلى الكويت، وسياح لم تمنعهم الحرارة والإعياء وسمعة الأنفلونزا من الالتزام بمنازلهم حتى يطمئنوا على صحتهم، دون ذكر الموسم الذي لم يكن سياحياً بعد، وأظن أن تفسير الأمر يخضع لعدة احتمالات، فإما أن حكومة الفيروسات المذكورة حكومة ديكتاتورية، مما حدا بالفيروسات إلى المسارعة لركوب أقرب حافلة بشرية باتجاه أي مكان لتصبح لاجئة سياسية، إلا أنني لا أفهم عندها مثلاً وصولها إلى فلسطين والعراق، حيث الظروف السياسية تهوي إلى ما تحت الصفر بمئات الدرجات، أو أن الأحوال الاقتصادية قد ضاقت على مملكة الفيروسات العظيمة، فتركت خنازيرها متجهة لتحصيل رزقها في مكان آخر، لكنها في هذه الحالة أخطأت في التوجه إلى مصر، خصوصاً أنها لا بد أن تكون قد سمعت عن طريق إعلامها الفيروسي بمذبحة الخنازير التي حدثت في مصر، وإما أن تكون يدٌ خفية تحاول إرسال الرعب إلى أنحاء العالم ليبادر إلى شراء دواء رامسفيلد العجيب الذي كان شافيا تماما لإنفلونزا الطيور، ورغم انه أعلن عام 1996 أنه لا يفيد في حالة إنفلونزا الخنازير، إلا أن الفيروس غير رأيه كما يبدو ليستفيد من الدواء في انتحار جماعي ينهي حياته،أو أن بعض المسؤولين الفيروسيين اتفقوا مع رامسفيلد من تحت الطاولة وفي صفقات مشبوهة تماماً على أن يقتلوا مواطنيهم بالدواء المذكور نظير نسبة من الأرباح، ربما تكون عبارة عن قطيع من الخنازير يقضون في حلقه فصل الصيف الحار.
اما الصدفة الرابعة فان المرض ليس جديداً على الإطلاق كما تدعي منظمة الصحة العالمية، بل سبق وانتشر في مزارع الخنازير في امريكا في عام 1996 وتم القضاء عليه حينها، حيث تقدمت وقتها الهند وتايلاند بأمصال لا تتجاوز قيمة احدها ال12 دولاراً، إلا أن منظمة الصحة العالمية رأت أن (الغالي سعره فيه) فاشترت دواء رامسفيلد بسعر بلغ 100 دولار .
ورب صدفة خير من ألف خنزير

لبنى ياسين

كاتبة وصحفية سورية

عضو اتحاد الكتاب العرب

عضو فخري في جمعية الكاتبات المصريات

تعقيب

المقال بديع

صياغته عالية الاحترافية

فقط اقول

انه ينبغى ان نفرق بين تجارة الازمات و وجود الازمات

رايت بعينى حالات الانفلونزا البشرية و انفلونزا الطيور و انفلونزا الخنازير

تعاملنا مع الفوارق المعملية بين الفيروسات المختلفة

و عقار التامي فلو ليس عقارا نهائيا للمرض

و يتحكم العقار في الاعراض فقط عند تناوله خلال الثمانية و الاربعين الساعة الاولى

نكرر

المقال بديع الصياغة
Hatsssswoowo ... Satirical essay

By
Lubna Yassine
Syrian writer and journalist
Member of the Union of Arab Writers
Honorary member of the Association of Egyptian writers Arab Times
Although the days of influenza illness were not dangerous, but I declare the ball to Kareem to all AIDS forums universe friendly, neutral and even hostile, the wake in the morning and you feel that every bone in your body refuses to obey your orders to get out of bed, and you suffer from smashing all the contents of this fully body, is not launching Hain although you know perfectly well that in practice was not serious, and all you need some warmth, comfort, and a glass of lemon, and some of the tissue whenever you sneeze mind that its high voice .. "Hatswoowo." Seems that the virus, and following the result Astkhvava felt offended by his relatives had hired influenza viruses and other objects to make us aware of the value of the principle of "what is known as the finest to try others." Thus, were attacked by the armies of bird flu .. then sustained by the swine flu, and I am afraid to enlarge the size of the tragedy Vtotina avian elephants or camels, whales, and worse of all, avian giraffes attacking us, as the virus that can sweep pierced long Ekhalgaha not be killing us, and since the first moment of his arrival in our bodies, it is important that we were afraid of human influenza in the winter, if the bird animals haunt us in the summer, is it not a strange paradox that attacked us in turn infected animal diseases like tell us it has lived up to the high level of human Veseltna, or that we as human beings we went down to the level of Near factions of us in peace organisms. Thus began the series Faunal diseases - ranging from human mad cow disease through the bird flu, swine flu, so, I do not know any animal after infection Sisebena Inflonzah or Taonh or mad or Hmgah Oocezovrinith Ahioanith or so, but what really amazes me is the rapid spread of swine flu that began in trip around the world in eighty days, and silence have overtaken the Pfaudhaha, but I do not believe in coincidences to open doors, if a significant percentage of the shares of pharmaceutical company the only manufacturer of the influenza drug belonged to the white hands with Rumsfeld in the Iraq war, Mexico and give different responses on the number of victims of this disease Vicu 150 on the first day rising to 160 in the second, falling to 15 in the third and 22 in the fourth, is not dead, opinions and Hrolloa back to life to fight each other with pigs and viruses? And to be the same medicine panacea for avian influenza and announced ineffective with swine flu and then return suddenly to change his mind and becomes the only medicine for pigs and their viruses. The third most strange coincidence that the disease is spread less quickly what can be said to be fabulous from around the world, it is between about 2000 cases happen to be students returning to their country and soldiers heading to Kuwait, and tourists have not prevented by heat and fatigue and the reputation of influenza from the obligation to their homes until they are assured of their health, not to mention the season, which was not yet a tourist, and I think that the interpretation is subject to several possibilities, either that the Government of viruses mentioned a dictatorial government, prompting the virus raced to the nearest bus ride towards mankind anywhere to become a political refugee, but I do not understand for example, and then arrive to Palestine and Iraq, where political conditions come down to hundreds of degrees below zero, or that economic conditions have had narrowed the Kingdom of viruses, great, so she stopped Khanazerha bound to collect a living in another place, but in this case erred in going to Egypt, especially as it must be heard by informing swine viral massacre that took place in Egypt, and are either invisible hand trying to send to the horror around the world to take the initiative to buy medicine Rumsfeld, who was wonderful panacea completely of avian flu, although he announced in 1996 it does not help the case of swine flu, but the virus has changed his mind as it seems to benefit from the medication in the end the mass suicide of his life, or that some officials Elvirossin agreed with Rumsfeld under the table and quite suspicious transactions to kill their fellow citizens Gleevec match a percentage of profits, may be a a herd of pigs dying in his throat the hot summer. The fourth accident, the disease is not new at all as claimed by the World Health Organization, but has already spread to pig farms in America in 1996, eliminating the time, as they advanced and then India and Thailand, sera, one of them does not exceed the value of $ 12, but the World Health Organization considers that (a dear price) UNPA procured medicine Rumsfeld stood at $ 100. Lord of coincidence is better than a thousand pigs
Lubna Yassine
Syrian writer and journalist
Member of the Union of Arab Writers
Honorary member of the Association of Egyptian writers
Comment
There Badi
Drafted a highly professional
Only say
It should differentiate between the trade crisis and the existence of crises
I saw with my own eyes cases of human influenza and avian influenza, swine flu
Dealing with differences between the different viruses, laboratory
And drug Altami If a drug is not completely of the disease
And controlled drug in symptoms only when taken within forty-eight hours the first
Repeat
There Badi Drafting

No comments: