30 December, 2009

Swine Covers.




Swine Covers.

28 December, 2009

TB Workshop.


TB Workshop.

دورة تدريبية عن الدرن

ديسمبر 2009


Signs And Symptoms of Tuberculosis

Author: Dr. Ripudaman Singh
Signs And Symptoms of Tuberculosis
Tuberculosis is a highly contagious disease that is transmitted during coughing and sneezing. It is a chronic infection caused by the bacteria Mycobacterium tuberculosis and sometimes other variants of Mycobacterium. It usually involves the lungs, but other organs of the body can also be involved.
During the 19th century, up to 25 per cent of deaths in Europe were caused by this disease. The death rate started to fall as living standards improved in the starting of the 20th century, and from the 1940s, effective medicines were developed. The disease is more common in areas of the world where poverty, malnutrition, poor general health and social disruption are present.
Some people having symptoms of tuberculosis even a long time before having disease but in some cases symptoms never develop in the affected person. People infected with tuberculosis disease may experience any of the following signs and symptoms:
A person having cough lasting from three and more weeks and also it may produce discolored sputum.
Person who is infected with tuberculosis faces a frequent or unintended loss in weight.
Person having fever most of the time who is caught by tuberculosis.
A tuberculosis infected people feels night sweating.
Tiredness and weakness are some of the common symptoms of tuberculosis.
If the infection in lungs reaches to the worst position it may result to pain in chest, back and kidneys.
Difficulty in breathing or shortness in breathe is also an important and main symptom of tuberculosis.
Sudden feeling of chills can be occurring if you are facing the problem of tuberculosis.
Tuberculosis also can target almost any part of your body, including your joints, bones, urinary tract, central nervous system, muscles, bone marrow and lymphatic system.
It depends which part of body is affected by TB, when TB occurs outside your lungs, signs and symptoms vary, depending on the organs involved. For example, tuberculosis of the spine may result in back pain, and if tuberculosis affects your kidneys might cause blood in your urine. Tuberculosis can also spread through your entire body, simultaneously attacking many organ systems.
About the Author:
B.Sc.(Med.), B.Ed., M.A.(Edu.), M.Litt.(Edu.), Ph.D.(Edu.Psy.)PGDCA.

Served as Science Master, Employment Department as Vocational Guidance Officer.

Retired from Employment Department, Punjab India as Dy. Director (Off.)

Serving now Arihant Computer Center and Many Medical Hospitals such as Sadbhavna Medical & Heart Institute.
Article Source: ArticlesBase.com - Signs And Symptoms of Tuberculosis

10 December, 2009

Gaboon & Sawwaf




Egypt

رابط الكتاب في مصر

http://www.neelwafurat.com/itempage.aspx?id=egb152916-5163798&search=books



World wide

رابط الكتاب خارج مصر

 http://goo.gl/GsIGWx



Gaboon & Sawwaf.


الكتاب

صدر بفضل الله عن دار اكتب للنشر والتوزيع كتاب أنفلونزا الخنازير بين الوقاية والعلاج من إعداد 
دكتور محمد السيد جابون و دكتور باسـم مـراد الصـواف

انفلونزا الخنازير

هو مرض تنفسي حاد وشديد العدوى يصيب الخنازير بالاساس ويسبّبه واحد أو أكثر من فيروسات إنفلونزا الخنازير من النوع(أ),ويتسم هذا المرض عادة بمعدلات اصابة عالية ومعدلات وفاة منخفضة (1%-4%). وينتشر الفيروس المسبّب للمرض بين الخنازير عن طريق الرذاذ والمخالطة المباشرة وغير المباشرة مع الخنازير الحاملة للمرض العديمة الأعراض
. و يُسجّل وقوع اوبئة من هذا المرض بين الخنازير على مدار السنة، مع ارتفاع نسبة حدوثها في موسمي الخريف والشتاء في المناطق المعتدلة المناخ. وتميل كثير من البلدان إلى تطعيم أسراب الخنازير ضد هذا المرض بشكل روتيني.1
و تنتمي فيروسات إنفلونزا الخنازير، في معظم الأحيان، إلى النوع الفرعي اتش1ان1ولكن هناك أنواع فرعية أخرى تدور أيضاً بين الخنازير (مثل الأنواع الفرعية اتش1ان2 و اتش3ان1 واتش3ان1 ,). ويمكن أن تُصاب الخنازير كذلك بفيروسات إنفلونزا الطيور وفيروسات الإنفلونزا البشرية الموسمية بخلاف فيروسات إنفلونزا الخنازير.1
. و يعتقد البعض أنّ البشر هم الذين تسبّبوا أصلاً في إدخال النمط الفيروسي أتش3ان2 بين الخنازير. ويمكن أن يُصاب الخنازير، في بعض الأحيان، بأكثر من فيروس في آن واحد، ممّا يمكّن جينات تلك الفيروسات من الاختلاط ببعضها البعض. ويمكن أن يؤدي ذلك الاختلاط إلى نشوء فيروس من فيروسات الإنفلونزا يحتوي على جينات من مصادر مختلفة ويُطلق عليه اسم الفيروس "المتفارز". 1
و على الرغم من أنّ فيروسات إنفلونزا الخنازير تمثّل، عادة، أنواعاً فيروسية مميّزة لا تصيب إلاّ الخنازير، فإنّها تتمكّن، أحياناً، من اختراق الحواجز القائمة بين الأنواع وإصابة البشر . ويفترض بعض العلماء أن أول وباء لإنفلونزا الخنازير ينتشر بين البشر حدث عام1918، حيث ثبت إصابة الخنازير بالعدوى مع إصابة البشر، إلا انه لم يثبت بشكل قاطع من اصيب بالعدوى أولاً. و تم التعرف على أول فيروس إنفلونزا كمسبب للإنفلونزا لدى الخنازير عام1930 ، و خلال الستين سنة التي تلت هذا الإكتشاف كان فيروس أتش1أن1 هو الفيروس الوحيد المعروف لإنفلونزا الخنازير.1
و بين عامي1997 و2002 تم التعرف على ثلاث أنماط جديدة من فيروسات إنفلونزا الخنازير في أمريكا الشمالية. فبين العام1997 و1998 انتشر الفيروس أتش3 أن2 الناتج من عملية اعادة تشكيل الفيروس من فيروس يصيب البشر و آخريصيب الطيور و الخنازير، و منذ ذلك الحين يعتبر الفيروس أتش3 أن2 أحد المسببات الرئيسية للإنفلونزا لدى الخنازير في أمريكا الشمالية ,ثم نتج من أعادة تشكيل أتش1 أن1,وأتش3أن2 تكون فيروس جديد وهو أتش1أن2 وفى عام 1999 ظهر نمط جديد من الفيروسات وهوأتش4أن6 الذى نتج من عبور بين الأصناف من الطيور الى الخنازير,وسبب أوبئة محدودة وتم فصله فى مزرعة فى كندا. 1
و لكن أكثر الفيروسات المسببة لإنفلونزا الخنازير انتشاراً هو الفيروس أتش1أن1 وهو أحد الفيروسات التي انحدرت من وباء إنفلونزا 1918. و لكن كان انتقال الفيروس من الخنازير للبشر نادر الحدوث حيث تم تسجيل 12 حالة في الولايات المتحدة منذ عام 2005. 1
و قدرة الفيروس على الانتشار بين الخنازير دون البشر أدت إلى بقاء الفيروس مع تلاشي المناعة المكتسبة ضده لدى البشر، مما قد يكون السبب لسهولة انتشار الفيروس بين البشر في الوقت الحالى. وفيروس الإنفلونزا أتش1 أن1هو من أنواع فيروس الإنفلونزا (أ) و هوأكثر الأنواع المسببة للإنفلونزا لدى البشر.1
بعض فصائل الفيروس أتش1أن1مستوطنة لدى البشر مثل الفصائل المسببة للإنفلونزا الإسبانية التي سببت بوفاة30 مليون شخص. و الفصائل المنتشرة في الوقت الحالي -التي تسببت بنصف أمراض الإنفلونزا في عام 2006- أقل فتكاً من الإنفلونزا الإسبانية. و بعض أنواع أتش1أن1 مستوطنة في الخنازير و الطيور.1