22 December, 2010

حساسية الأطفال





حساسية الصدر
و أزمات الأطفال التنفسية


يعاني الكثير من الأطفال من حساسية الصدر و أزمات تنفسية.. تكون مصحوبة بسعال جاف أو بإفرازات صدرية.. و الإحصاءات الحديثة تفيد بارتفاع نسبة الإصابة بهذا المرض في ظل وجود مسببات مناخية و ملوثات غذائية كثيرة..
و حساسية الصدر من الأمراض الوراثية غير المعدية و التي نجدها في العائلة الواحدة.. بمعنى أن وجود حساسية صدرية عند الوالدين أو الجدود تعطي توقع بنسب عالية لوجود الحساسية عند الأطفال في نفس الأسرة..
من ضمن الأسباب الرئيسة لحساسية الصدر و التي تتعرض لتجاهل هو وجود لحمية و حساسية أنف عند الطفل مما يتسبب في نزول الإفرازات الأنفية خلفياً نحو الحَلْق و الحنجرة نزولاً إلى الصدر فيؤدي ذلك فورا إلى نوبة حساسية و أزمة مفاجئة..
لذلك..
من الضروري استشارة طبيب أمراض الأنف في هذه الحالات لأن العلاج يسير متوازياً بين مشكلتي الأنف و الشُعَب الهوائية..
و من المهم أيضا الإشارة إلى دور المُسكنات و خافضات الحرارة كسبب من أسباب الحساسية الصدرية عند الأطفال.. إذ انه من الضروري تجنب المسكنات و خافضات الحرارة التي يتواجد المركب الكيميائي "ديكلوفيناك " في تركيبها و العقاقير غير الكورتيزونية المضادة للالتهاب..لأنه من الثابت علمياً أنها تؤدي إلى انقباض الشُعَب الهوائية و حدوث الأزمة الصدرية عند الطفل..
نود الإشارة إلى الدور الهام الذي تقوم به البخاخات التي تحتوي على الكورتيزون كعلاج هام لحساسية صدر الأطفال و يمتاز بعدم وجود أعراض جانبية.. مع ضرورة استشارة الطبيب الصيدلي في طريقة الاستعمال و المضمضة..
أدوية الكورتيزون التي يشربها الأطفال لا يتم وصفها إلا بإستشارة الطبيب المتخصص في الأمراض الصدرية..
مع خالص الرجاء بكل الصحة و السلامة..
لأطفالنا الأحباء..
د.باسـم مـراد الصـواف
استشاري الأمراض الصدرية

No comments: