19 February, 2011

Medical Situation.




بَيَــــــان
عيادة الأمراض الصدرية
د.باسـم مـراد الصـواف
أخصائي الأمراض الصدرية
٠١٥١٥٩٢٩٤٦٠
اولاً: اتقدم بتهنئة واجبة الى الأحباء شركاء الوطن مصر على كافة انتماءاتهم بنجاح ثورة ٢٨ يناير آملاً في دخول آمن الى عهد جديد.
ثانياً: اقراري ما تردد و أُثير عن مشاركتي في نقطة الطوارئ الطبية كان من مُنطلَق طبي بحت و ليس سياسي.
ثالثاً: موقفي السياسي الواضح الذي تجلى يوم الأربعاء الثاني من فبراير ٢٠١١ في منطقة قصر القبة هو تقديم الدعم الى استقرار الشرعية الدستورية مع احترام و تشجيع الرقابة الشعبية و تنمية الحِس الوطني وصولاً الى قدر معقول من تخفيف الاحتقان السياسي و تنمية آليات مكافحة الفساد المالي حسب رؤيتي للديمقراطية في الشرق الأوسط و التي عبرتُ عنها منذ قرابة الاربعة اعوام من خلال الرواية السياسية "التأهيل الى رقابة التفويض"
رابعاً: موقفي السياسي الداعم الى استمرار و استقرار الشرعية الدستورية للوصول الى صيانة ايجابية و مستقبلية لكافة الرؤساء المستقبَليين.
خامساً: أتوجه بمشاعر الاحترام لكافة العاملين بجهاز الشرطة.. خاصة انني ادرك خلال عقيدتي الوطنية ان جهاز الشرطة هو الذي يدفع ثمن كافة انواع السياسات و التقديرات الحكومية غير الصائبة و الاساليب غير الاحترافية التي تنتهجها العديد من الاجهزة الحكومية الخدمية و غيرها تجاه المواطنين.
سادساً: أُثمِّن وأُقدّر قواتنا المسلحة و المجلس الأعلى الذي يدير شئون الوطن لما ابداه من حنكة مهارية و قدرات نجحت في اثارة دهشتي بالاضافة الى استخدامه لأدوات عصرية و تكنولوجية مثل رسائل الموبايل و اعداد صفحة للتواصل عبر الشبكة الاجتماعية الأشهر "فيسبوك" مما ساهم بذكاء حاد في تطوير العلاقة بين الجيش و الشعب.
سابعاً: أقدم تعزياتي الخالصة على ارواح شهداء الوطن و اترحم يوميا عليهم هؤلاء الذين تم تسجيل اسمائهم بحروف من نور في سِفر الاخلاص الوطني.
ثامناً: تبدأ العيادة التخصصية للأمراض الصدرية من الأحد العشرين من فبراير ٢٠١١ في العمل مجددا على النحو التالي:
عيادة يعقوبيان ٣٤ شارع طلعت حرب ٢٥٧٨٨٢٤٥ يومياً من ٧ الى ٩ مساءا مؤقتاً عدا الخميس و الجمعة و حتى اشعار آخر سيتم تسجيله كملحق في ذات هذا البيان في حينه.
تاسعاً: سيتم باذن الله العلي القدير الاكتفاء بالقيمة الادارية دون القيمة الفنية ترحماً و احترامأ لشهداء ثورة ٢٨ يناير ٢٠١١ و ذلك حتى نهاية الاحتفال بحداد الأربعين على ارواحهم الطاهرة.
عاشراً: و انني اذ اتوجه بهذا البيان ادعو كافة المخلصين الى استمرار حلقة العمل الجاد الوطني و المهني باخلاص لوصول الوطن الى مرفأ آمن باذن الله العلي القدير.
اشعار رقم ١
  • ابتهاجاً للمؤشرات التي تزامنت مع استفتاء ١٩ مارس ٢٠١١ من عودة الأمن و الأمان الى سائر ربوع مصر و دوران عجلة الانتاج و وتيرة الحياة الايجابية.
  • و تاييداً لنتائج الاستفتاء التي أشرنا اليها في المقال الذي فندنا فيه بمنطق ما يجب ان يكون عليه الرأي السياسي في هذه المرحلة الحرجة من حياة الوطن بعنوان " نَعَم.. لأن.. ".
  • و تدعيماً للاقتصاد الوطني في هذه المرحلة الدقيقة من حياة الشعب الكريم تقرَّر بدءاً من الثلاثاء الثاني و العشرين من مارس ٢٠١١ استمرار المواعيد الخاصة بالعيادة حسب البند الثامن من البيان مع خصم ٥٠%من اجمالي قيمة المدفوعات حتى اشعار آخر سيتم اعلانه في وقته باذن الله العلي القدير.
حفظ الله مصر آمنة.


إشعار رقم ٢
تقرر بدءاً من الثلاثاء التاسع و العشرين من مارس ٢٠١١ تعديل البند الثامن من البيان و ذلك على النحو التالي:
· مواعيد العمل بالعيادة من الساعة الثامنة إلى الساعة العاشرة يومياً عدا الخميس و الجمعة.

حفظ الله مصر آمنة..
سالمة..
أبية..
اشعار رقم ٣
تدعيماً للخطوات الرشيدة للمجلس الأعلى للقوات المسلحة و ابتهاجاً بالاحتفالات المصرية بعيد شم النسيم و ما صاحبه من مشاعر التفاؤل و الغبطة و استبشاراً بعودة الحياة الى الكثير من طبيعتها فقد تقرر ما يلي بدءاً من الاربعاء السابع و العشرين من ابريل ٢٠١١
  • تعديل مواعيد العمل بالعيادة لتعود كما كانت في الظروف الطبيعية من الساعة الثامنة مساءاً يومياً عدا الخميس و الجمعة.
  • استمرار تدعيم الاقتصاد الوطني في هذه المرحلة الدقيقة من حياة الشعب الكريم المبارك و خصم ٥٠% من اجمالي قيمة المدفوعات حتى اشعار آخر سيتم اعلانه في وقته باذن الله العلي القدير. عاشت مصر و شعبها المبارك.


  • عاشت مصر و شعبها المبارك.
اشعار رقم ٤ { الأخير}
في اطار عودة الحياة الى طبيعتها و ما تم الاعلان عنه من ميزانية ثورية للدولة المصرية و الغاء حظر التجول من قِبَل المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي قام بحماية الوطن سيتم بمشيئة الله العلى القدير ابتدءاً من السبت ١٨ يونيو ٢٠١١ الاستمرار في نظم المتابعة التوفيرية و التعاقدات و الاطار الطبي العائلي و النظام الطبيعي للعمل الخاص بالعيادة.
نشكر الله العلي القدير الذي حافظ على ارض الكنانة بالجنود المخلصين و قيادتهم بالجلس الأعلى للقوات المسلحة و الشعب الصبور الباسل ذي الحضارة و الوعى..
و الاصرار.







No comments: