24 June, 2011

برنامج للمدخنين










الإقلاع عن التدخين
خطة طبية للإقلاع التدريجي عن تدخين السجائر

يقيناً.. يتسبب التدخين في أزمة إنسانية تتمثل في الإهدار الاقتصادي و العَمَلي فيما لا ينفع.. حتى انه من المعروف أن الطاقة الذهنية و البدنية لغير المدخن تختلف اختلافا بيِّناً عن المدخن.. إضافة إلى المشهد غير الإنساني المتمثل في عملية التدخين نفسها و الإضرار العَمْدي الذي تسببه هذه العملية لعاملها و أيضا للمحيطين به..
و الآن.. نطالع عن أساليب مقاومة التدخين و مكافحته على القطاع الحكومي عالميا و أيضا القطاع الأهلي..
في خطتنا هذه نجد انه تم بناءها على الأسلوب التدريجي..
البطئ..
للوصول إلى إقلاع آمن.. و أحادي..
نهائي..
إذ أن الإقلاع المتكرر و الانتكاسات أكثر إيلاما و خطورة نفسيا أكثر منه عضويا..
لماذا الإقلاع التدريجي؟!..
لأن الإقلاع غير التدريجي يؤدي بطبيعة الحال إلى تغيير حاد في الطبيعة المزاجية و المعنوية مما ينتج عنه انقباض في الشُعَب الهوائية و ضيق الصدر.. فضلاً عن التوتر و العصبية..
بالقطع.. مشاعر غير مرغوبة بالمرة..
لذا.. نرى أن الإقلاع التدريجي هو الأفضل خاصة انه لا يحتاج إلى إرادة قوية أو عزيمة تُمثِّل ضغطاً على منتوي الإقلاع..
هذه الخطة الطبية موجهة لمدخني السجائر..
هي خطة طبية مرنة يمكنك أن تقوم بتعديلها و إعادة صياغتها بما يناسب انضباطك المِهَني و الاجتماعي..
و الخطة موجهة لمن يقوم بتدخين أكثر من علبة سجائر يوميا..
و يمكن أن تأخذ من الخطة ما يناسبك إن كان معدلك في التدخين اقل من علبة يوميا..
  •  الالتزام بعدم تجاوز علبة واحدة يوميا دون زيادة لفترة أسبوعين.. احرص على عدم الزيادة و لو سيجارة واحدة..
  •  الالتزام بعدم تجاوز معدل علبة و نصف ليومين متتاليين.. و ذلك لمدة أسبوعين..
  •  احرص على الوصول بعد شهر من الخطة إلى الوصول إلى معدل علبة كل يومين متتاليين..
  •  معدل علبة كل يومين يستمر لمدة أسبوعين..
  •  بعد شهر و نصف من بدء الخطة أي ما يوازي ستة أسابيع نستطيع الالتزام بعدم تجاوز ثلاث علب أسبوعيا دون زيادة..
  •  نواصل الإقلاع التدريجي حتى نصل إلى عدد اثنين علبة أسبوعيا و ذلك بنهاية الشهر الثاني من بدء عملية الإقلاع التدريجي..
  •  هذا المعدل الجديد و هو علبتين أسبوعيا نستقر عليه لفترة شهر كامل..
  •  و نبدأ في الشهر الرابع بمعدل جديد و هو علبة و نصف أسبوعيا.. طيلة الشهر الرابع..
  •  و في الشهر الخامس نكتفي بمعدل علبة واحدة أسبوعيا.. 20 سيجارة أسبوعيا.. ما يساوي ثلاثة سجائر يوميا..
  •  في الشهر السادس نلتزم بصرامة بسيجارتين يوميا.. مع مراعاة أن هذا الشهر هو اخطر الفترات الحرجة في هذه العملية التدريجية..
  •  نسمح بامتداد الخطوة السابقة لفترة شهر جديد.. و هو الشهر السابع..
  •  و نبدأ خطوة ايجابية نحو الحرية من قيود السجائر و هي سيجارتين يوما بالتبادل مع سيجارة يوما.. مثال.. سيجارتين ايام السبت و الاثنين و الأربعاء.. و سيجارة أيام الأحد و الثلاثاء و الخميس.. أو العكس.. مع مراعاة التركيز في تخصيص يوما بالأسبوع من الشهر الثامن من خطتنا بالامتناع عن السجائر فيه..
  •  في الشهر التاسع يكون المعدل هو سيجارة يوميا مع عدم التدخين يوما بالأسبوع..
  •  الشهر العاشر يشهد الالتزام بعدم التدخين أربعة أيام أسبوعيا بشكل غير متتالي و تناول سيجارة واحد في الأيام الثلاثة الأخرى..
  •  الشهر الحادي عشر يتم الاكتفاء بسيجارة واحدة يومين أسبوعيا مثل السبت و الثلاثاء أو الأحد و الأربعاء أو الاثنين و الخميس..
  •  الأسبوع الأول من الشهر الثاني عشر يتم الالتزام بعدم تجاوز سيجارة واحدة و فقط أسبوعيا..
  •  مراقبة الذات خلال الأسابيع الثلاثة الاخيرة من الشهر الثاني عشر للاستمتاع بحرية التخلص من قيود السجائر و عدم الاقتراب منها مطلقا.. بل و التيقن من بدء الإحساس بالاشمئزاز منها و من كل ما تحمله من معنى التدني.. و الاستعباد..

No comments: