05 August, 2011

عودة إتش سي إل




عودة { إتش سي إل }

توجد أسباب عديدة للسعال الجاف الذي يتسبب في شعور مماثل لما يشعر به مريض الأزمة و الربو عند حدوث انقباض شُعَبي.. و يذهب المريض إلى المعارف الذين يتساءلون عن سعاله المتكرر.. و يشيرون عليه بأدوية للسعال قاموا بتجربتها..

و لا يحدث تحسن..

و تستمر الكُحَّة..

و يتجول المريض بين الصيدليات و يحاول شرح ما يحدث له من سُعال و يتم توصيف موسعات للشُعَب الهوائية و تجربة أدوية كحة لم يتم استعمالها من قَبْل من قِبَل المريض..

و لا يحدث تحسن..

و تستمر الكُحَّة..

و بتحدٍ!!..

و يذهب المريض مضطراً إلى أطباء و يشرح لهم سعاله و يخبرهم عن الأدوية كل العقاقير التي تناولها.. قاسماً لهم انه لا يدخن أبدا.. فيحاول الطبيب أن ينصحه بأدوية جديدة و سلسلة جديدة من مهدئات السعال مع روتين المضادات الحيوية..

الفتاكة!!..

و لا يحدث تحسن..

و تستمر الكُحَّة..

و بتحدٍ!!.. و ثقة!!..

و ييأس المريض و يفقد الثقة في النظم الطبية.. إلى أن يتحدث مرافقوه عن الطبيب الفلاني أو الدكتور العلاني.. حتى يصيح احد الواعين..

"يجب أن نستشر طبيباً متخصصاً في الأمراض الصدرية.."

يقولها بعاميته.. التي ترجمناها للفصحى..

و يبدأ المريض رحلة جديدة مدعوما بوجود الناصح معه حتى لا يتراجع عن المحاولة..

المحاولة التي تبدو أخيرة..

المحاولة التي يتساءل فيها المريض داخليا.. و معارفه خارجيا.. إن كان هذا السعال الدائم علامة على مرض عضال مميت تسلل لصدره..

استرها يا رب..

و يذهب للطبيب المتخصص الذي يمتهن تخصصه باحتراف..

بإخلاص..

و بعلم..

و تحدث المفاجأة من نوعية الأسئلة التي يسألها الطبيب المتخصص..

يندهش المريض من اهتمام الطبيب بالسؤال عن نوعية الطعام الذي يتناوله..

هل يعاني من شئ ما غير طبيعي بالمعدة..

هل يشكو كثيرا من "حَرَقَان" بالمعدة و عدم راحة أثناء و بعد الطعام..

ما علاقة هذه الأسئلة بالسعال الجاف؟!..

هنا مربط الفرس التي لا اعرف اسمها!!..

من المؤكد انه توجد علاقة بين زيادة العصارة الحامضية بالمعدة و بين الجهاز التنفسي..

إذ آن الحموضة الزائدة و تسلل حمض الهيدروكلوريك HCl من المعدة إلى المرئ خلال الصمام بينهما الذي يعرف بباب الفؤاد يؤدي إلى الم بالصدر..

و سعال جاف..

يسبب القلق و التوتر..

نعم..

سعال جاف و كُحَّة نتيجة الحموضة الزائدة!!..

لا يوجد ميكروب أو فيروس أو ارتفاع بالحرارة..

لا يوجد انقباض شُعَبي حقيقي مباشر..

لا يوجد أزمة صدرية أو حساسية..

لا يوجد مرض صدري فعلياً..

إنما هو انعكاس لما يجري بالمعدة من أحداث..

و من حموضة زائدة..

و من إرهاق معدي نتيجة لطعام دسم..

أو طعام ملئ بالأطعمة الحريفة و الشطة..

بل و من توتر عصبي..

أسباب تتجمع لترحب بوجود كميات زائدة من حمض HCl بل و تتسلل هذه الكميات إلى أعلى المعدة حيث المرئ الرقيق و الألم الصدري..

الحَرَقَان..

النار المشتعلة..

السعال الجاف..

المُحرج..

هكذا المسألة!!.. نعم.. هي كذلك..

ليكن.. و ما الحل؟!..

لا يوجد مبرر طبي للمضادات الحيوية..

و لا لموسعات الشُعَب الهوائية..

بل لا يوجد مبرر لأدوية الكُحَّة تحديداً..

فقط يتم وصف عقار بسيط يتصدى للنشاط الزائد للحموضة.. يؤدي إلى إيقاف السعال..

التحكم في نوعية الطعام بتجنب الأصناف الدسمة و الحريفة..

التعامل مع الشطة مثل التعامل مع السموم..

عدم الاستلقاء مباشرة بعد تناول الطعام..

تجنب التدخين الذي هو احد أدوات زيادة الحموضة بالمعدة..

ببساطة.. تدليل المعدة.. حتى لا تبكي المعدة دموعها الحمضية مما يؤدي لشكوى الجهاز التنفسي فيعاود الإنذار من خلال جرس السعال الجاف.. و الإشارة بالكُحَّة إلى وجود مشكلة معدية..

و ليس كل طبيب..

بالإشارة يفهمُ!!..

No comments: