26 November, 2011

في بيتنا نيبيولايزر




في بيتنا نيبيولايزر!!
النيبيولايزر هو جهاز الإستنشاق الذي يعتمد عليه اطباء الصدر في حالات الطوارئ بقسم الاستقبال أو لمراقبة الحالات المستقرة الخاصة بالأزمات الربوية و حساسية الصدر..
هل هو كذلك فقط؟!..
بل و أكثر من ذلك..
و بكثير..
إذ يتواجد هذا الجهاز الهام أيضا في البيوت..
في المنازل التي يتواجد بها مريض مزمن بحساسية الصدر و تم توصيته طبياً بضرورة وجود هذا الجهاز الهام في بيته..
لماذا هذه التوصية؟!..
هي بالحقيقة توصية هامة و فعَّالة.. لأن وجود هذا الجهاز يساعد على تخطي الأزمة الصدرية المفاجئة..
و يساعد بالطبع في الوقاية من الأزمة الربوية في حالات تلقي المريض لجرعات وقائية من الجهاز في مواعيد محددة مسبقاً..
و جهاز النيبيولايزر مفيد و ضروري لتقليل مرات تواجد المريض في أقسام الاستقبال بالمستشفيات أو المراكز الطبية التخصصية..
و ما يتبع ذلك من القلق و التوتر الذي يصاحب المريض و مرافقيه و مشاعر أخرى كلها سلبية..
ما يعنينا هنا هو الإستخدام الأمثل لهذا الجهاز في البيت..
و اكرر.. الإستخدام الأمثل..
إذ أن الإستخدام غير الأمثل قد لا يتسبب في ضرر أو مشكلة صحية..
إلا أن الإستخدام الأمثل الذي أناقشه هنا يؤدي إلى أفضل أداء لهذا الجهاز و الحصول منه على أفضل نتيجة..
من الممكن بالنسبة لكبار السن من المرضى أن نسمح طبياً بوجود ما تم الاصطلاح عليه مجتمعياً بلفظ: " التَعوُّد.."
بمعنى.. أن المريض يعتاد على الجهاز معنوياً..
انه غير مصاب بأزمة فعلية.. و الجرعة الوقائية قد تلقاها.. إلا انه يريد جرعة أخرى..
حسناً..
التعود له أسباب كثيرة..
الماسْك الطبي ــ الكمامة ــ الذي يغطي الأنف و الفم.. صوت الجهاز.. الأبخرة المتصاعدة من الفاركولين و محلول الملح.. المشهد العام يريح المريض و يخرجه من الإنقباض المعنوي للشُعَب الهوائية..
و ينام بعدها بهدوء.. أو يتجاوز الموقف الذي أغضبه و تسبب في إحتياجه المعنوي للنيبيولايزر..
هذه الصياغة أرفضها تماما للمرضى من الأطفال و المراهقين و الشباب و الكهول..
و أرفضها لمن يحرص على رفضها من المرضى المسنين..
كيف نتخطى بنجاح الوصول إلى التَعوُّد المرفوض على النيبيولايزر؟!..
كيف يصير النيبيولايزر المنزلي جهازاً أليفاً؟!..
كيف نقول في إطمئنان:
{ في بيتنا نيبيولايزر..}
لذلك فإنني أطرح هنا الأسلوب الأمثل للوصول لهذه النتيجة..
لا تستخدم النيبيولايزر في البيت إلا مرتين أسبوعياً.. على سبيل الجرعة الوقائية فقط..
النيبيولايزر للوقاية فقط..
إن هاجمتك الأزمة الصدرية بشكل مفاجئ اذهب إلى البخاخة.. و لا تذهب الى النيبيولايزر..
نعم.. أوافقك.. النيبيولايزر مفيد في الحالة المفاجئة.. إلا إنني أتجنب معك الوقوع في مصيدة التعود على النيبيولايزر المنزلي..
التَعوُّد هنا اشد خطورة في ممارسة الحياة..
اختر يومين أسبوعياً غير متتاليين و غير ثابتين..
و الجلسة الإستنشاقية تكون كل ١٢ ساعة..
الخطة بالتفصيل:
الأسبوع الأول:
جلسة إستنشاق منزلية وقائية كل ١٢ ساعة يومي السبت و الثلاثاء.
الأسبوع الثاني:
جلسة إستنشاق منزلية وقائية كل ١٢ ساعة يومي الأحد و الأربعاء.
الأسبوع الثالث:
جلسة إستنشاق منزلية وقائية كل ١٢ ساعة يومي الاثنين و الخميس.
الأسبوع الرابع:
جلسة إستنشاق منزلية وقائية كل ١٢ ساعة يوم الجمعة فقط.
ثم نكرر هذه الخطة شهرياً..
و بذلك..
نتجنب الاستخدام غير الوقائي للجهاز و تخصيص هذا النوع من الاستخدام للبخاخة..
و نتجنب وجود مواعيد ثابتة للاستعمال الوقائي..
هذا الإطار التنظيمي لمواعيد جلسات الإستنشاق المنزلية تهدف إلى تجنب التَعوُّد على الجهاز..
يوجد من لا ينام يوميا إلا بجلسة نيبيولايزر لا مبرر لها!!..
يوجد من لا يذهب للامتحان المدرسي إلا بجلسة نيبيولايزر لا مبرر لها!!..
يوجد من لا يمارس حياته إلا بجلسة نيبيولايزر لا مبرر لها!!..
لذلك.. ابدأ في هذا الإطار المنطقي و الواضح و المحدد لممارسة آمنة لجهاز النيبيولايزر المنزلي..
ابدأ في الإطار الأمثل للإستخدام..
ابدأ أن تقول بهدوء دون تعود و دون توتر و دون إعتماد:
في بيتنا.. نيبيولايزر..

تدشين حملة سي دي و كتب أكتوبر 2011

12 November, 2011

The Relationship between Asthma and Acid Reflux




The Relationship between Asthma and Acid Reflux

The environment that people live in today's world is very much different from the environment hundreds of years ago. At present, you can see many places being abused by man, and pollution is just about everywhere.

Perhaps it is due to this polluted environment that many people get sick. Although one may not like it, the possibility of getting sick is sometimes unavoidable.

One of the many conditions that man suffers from is asthma. Asthma is a well-known disease which is characterized by breathing difficulties, with symptoms like wheezy breathlessness, airflow resistance, and occurrence of frequent allergies, stimuli hyper responsiveness, and nocturnal episodes.

Another disease related to asthma is the GERD or the gastro-esophageal reflux disease which is popularly known as acid reflux. You might have an acid reflux if you experience heartburn for more than twice each week. Heartburn is a symptom of acid reflux. The sensation is caused by the stomach acids which burns the walls of the esophagus.

These two diseases are said to be somewhat connected with each other. However, there have been no conclusive studies about this matter. What most doctors know now is that acid reflux worsens asthma. How is this possible?

When acid reflux remains untreated, the disease would simply get worse. The stomach acid will continue to go up until it reaches the mouth. But before it reaches the mouth, the lungs will be affected first.

A research showed that by putting acid into asthmatic people's gullets it worsens their asthma. And so they reached the conclusion that asthmatic people get GERD more often. They further explained that this was caused by the chest changes due to big pressure every time the person breathes. The high pressure is said to force the stomach liquid to travel the wrong path.

People suffering from asthma should avoid getting acid reflux, but the sad truth is that they are the ones who are most prone to having it.

Studies regarding the connection of the two diseases are still continually being conducted because some pinpointed that if acid reflux is effectively treated, then the asthma should also be better. But they were disappointed by the results.

So if you are diagnosed with asthma, and you think that you also have acid reflux, then it would be better to consult a good doctor. They would help you a lot in addressing your asthmatic problems, as well as your acid reflux. Never take medications without consulting your doctor.

The doctor can give you medicines like the adrenaline and hydrocortisones. These are known asthma-preventers. If you can prevent asthma, then it might be possible to prevent acid reflux as well. Most medicines are better taken by breathing them in because it has fewer side effects to the body. Other drugs also help asthma, but again remember to consult your doctor first.

Asthma changes during a person's lifetime. Some children outgrow asthma, but later on, it usually grows back. Adults suffering from asthma sometimes are never relieved from it even if they use medication. The aim now is to minimize the airway's inflammation.

Whether you have acid reflux or asthma, the most important thing to do is to get proper treatment. Don’t wait until such time when the situation gets even worse. The time to act is now, be aware of the disease, and how it can be treated.