29 December, 2011

المريض: بابا نويل






المريض: بابا نويل

يحدث في كثير من الأحايين أن يقوم أحد النجوم بالسقوط داخل عيادتي!!..
ربما ينزعج البعض..
كيف يسقط نجم في العيادة؟!..
و هل احترقت سماعتك الطبية أو سرير الكشف الطبي؟!..
أشكركم للاهتمام.. إلا أن الحقيقة ليست كذلك..
هو ليس نجم سمائي ذلك الذي هبط داخل العيادة..
إنما هو من المشاهير الذين يصلوا لمرتبة النجوم في السطوع..
و التأثير..
كنت قد تشرفت بالكتابة و إلقاء سيمينار في مواعيد مختلفة عن نفس الموضوع..
كيف تتعامل مع النجوم في مقر عملك..
كيف تتعامل مع نجم من المشاهير و باهري المجتمع في عيادتك أو مكتبك أو مقر عملك..
خاصة للأطباء و المحامين..
الذي لا يأتي إليهم إلا كل ضعيف..
أتى إلي العيادة الشخص الطيب ذو الملابس المميزة و العوينات الرقيقة المختفية داخل تضاريس وجهه السمين..
لم يكن خجولاً.. إذ لا يوجد ما يستحق الخجل أن يتواجد نجم داخل عيادة طبيب..
أو أن النجم غالباً لا يود إظهار خجله..
و يحتمي وراء جدران شهرته..
الأسمنتية..
كل النجوم كذلك..
الطبيب الحكيم لا يوضح انبهاره بشخصية الضيف الشهير..
يترك هذا و عن قصد لمساعديه..
لأن الوقار الطبي يساعد النجم في الإفصاح عن ضعفه..
كما أن النجم ربما لا يسلك مثل النجم كما نتخيل.. لذلك كن متحفظاً مع هذه النوعية من العملاء..
استقبلته بابتسامة بالغتُ في جعلها متحفظة..
امتنعت عن الأسلوب التقليدي في الترحاب بعملائي الخجولين و بدأت مباشرة في الدخول إلى الموضوع..
سألته ممسكا بقلمي:
"مرحبا بسيادتك.. هل لديك شكوى طبية؟!.."
أجابني وسط ابتسامة واسعة:
" هل كنت سآتي إلى هنا بدون شكوى طبية؟!.."
انتبهت للمحته التهكمية.. و كتمت ضيقي و سألته و كأنني أرد بأسلوبه:
" ربما أعجبتك المدفأة الموجودة بالعيادة.. "
ضحك ضحكته الصافية {هو هو هوو} ثم قال:
"ليت الأمر بنفس هذه البساطة.."
قضت ضحكته على الأجواء المتوترة و المتحفظة التي تعمدتُ أن تكون موجودة و سألته بود:
" ما هي شكوتك الطبية؟"
ذكر لي بعض النقاط و تحدث في بعض التاريخ المرضي الطبي الخاص به و طلبت منه أن يتحرك نحو سرير الكشف الطبي و ما إن استرخى عليه حتى قلت له في توقيت محسوب و بنفس التوقيت الذي نبهتُ حاضري السيمينار على استخدامه:
" أشكرك على الهدية التي أعطيتها لابنتي.."
أجاب في لهفة حقيقية:
" و هل أعجَبَتْها؟!.. أرجو ذلك.. و تحيتي لها و لأسرتك.."
كان الرجل نجماً بالحقيقة..
كم من مرة رأيت نجوماً و كان منهم من لا يستحق ذلك..
هو كان نجماً..
النجومية متاحة للجميع..
الأمانة في المهنة تجعلك نجما في تخصصك..
نجماً وسط عملائك..
كل عام و العالم بخير..




صورة للمدفأة بالعيادة!..

No comments: