10 May, 2012

م.أحمد بهاء الدين




م.أحمد بهاء الدين

حينما تتطور العلاقة ايجابياً بين الطبيب و ضيوف عيادته.
حينما يتجاوز الطرفان الحديث الطبي إلى أحاديث سياسية و اجتماعية.
حينما تنمو مساحات الثقة و التواصل الإنساني.
حينما يذهب الطبيب إلى حفل زفاف و عقد قران ضيف من ضيوف عيادته و ذلك بمسجد الشرطة بصلاح سالم.
حينما يذهب الطبيب سعيداً بدعوته و يبتهج برؤية العروسين.
حينما يأخذ لطبيب صورة تذكارية حاملاً هدية بسيطة من أحدث مؤلفاته غير الطبية.
حينما يحدث كل ذلك.. فإن المعني الحقيقي للطب الأصيل يزدهر و يزدان بتاج سعادة..
و أمل..

No comments: