02 May, 2015

التمدد الشعبي.. مفاهيم



التمدد الشعبي هو مرض رئوي ينتج عادة عن عدوى أو التهاب يصيب جدران الشعب الهوائية في الرئتين. الشعب الهوائية هي الأنابيب التي تحمل الهواء من وإلى الرئتين.
هذا الضرر في الشعب الهوائية يؤدي تدريجيا إلى أن تفقد قدرتها على تنظيف الإفرازات داخل أنابيب الشعب الهوائية. زيادة الافرازات المخاطية تخلق بيئة تساعد على نمو البكتيريا. وهذا يؤدي إلى التهابات متكررة في الرئة. ومع كل مرة يحدث فيها التهاب للشعب يزداد الضرر لجدران الشعب الهوائية. مع مرور الوقت ، تصبح الشعب الهوائية ممدة ، مترهلة ، و متخدشة . وتصبح غير قادرة على تحريك الهواء للداخل أو للخارج. 
هذا يمكن أن يؤثر على مدى وصول الأوكسجين إلى أعضاء الجسم المختلفه . إذا لم تتمكن الرئتان من نقل ما يكفي من الأوكسجين إلى الجسم فإن ذلك يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية بما في ذلك فشل القلب. 
مرض التمدد الشعبي يمكن أن يؤثر على جزء صغير من إحدى الرئتين ,أو عدة أجزاء من الرئتين .وعادة ما يبدأ في الطفولة ، ولكن قد لا تظهر الأعراض لأشهر أو حتى سنوات بعد التعرض للالتهابات الرئة المتكررة.
هناك نوعان من مرض التمدد الشعبي
• مرض التمدد الشعبي الخلقي وعادة ما يصيب الرضع والأطفال. وينشأ عن مشكلة في تطور الرئة في الجنين . 
• مرض التمدد الشعبي المكتسب يحدث في البالغين والأطفال الأكبر سنا. ويعتبر الأكثر شيوعا. 
مرض التمدد الشعبي لا يمكن شفاؤه ، ولكن مع الرعاية الملائمة ، فإن معظم الأشخاص يمكنهم التمتع بنوعية جيدة من الحياة.
ما هي أسباب مرض التمدد الشعبي ؟
يحدث بسبب إصابة الممرات الهوائية السفلية. هذا الضرر قد يكون ناجما عن أمراض أخرى ، بما في ذلك : 
• الإصابة بالتهاب رئوي شديد. 
• السل الرئوي.
• التليف الكيسي ، مما يؤدي إلى ما يقرب من نصف الحالات في الولايات المتحدة وأوروبا.
• السعال الديكي (غير شائع لأن معظم الناس حصلوا على تطعيم ضد هذا المرض).
• اضطرابات نقص المناعة. 
• التهابات الرئة الفطرية والحساسية من الفطريات والتي تسبب تورماً في الشعب الهوائية. 
• متلازمة كارتجنر وهو مرض وراثي نادر يصيب الأهداب المبطنة للممرات الهوائية و هي عبارة عن شعيرات صغيرة تقوم عادة بتنظيف المخاط. 
• اضطرابات أخرى تؤثر على وظيفة الأهداب.
• انسداد الممرات الهوائية بسبب نمو ورم سرطاني أو حميد 
• انسداد الممرات الهوائية بسبب استنشاق جسم غريب ، مثل استنشاق قطعة من لعبة أو حبة فول سوداني في سن الطفولة .
ما هي علامات وأعراض التمدد الشعبي ؟ 
أكثر العلامات والأعراض هي : 
• السعال اليومي، على مدى شهور أو سنوات 
• الإنتاج اليومي لكميات كبيرة من المخاط أو البلغم 
• التهابات الرئة المتكررة 
• ضيق في التنفس 
• أزيز في الصدر 
• آلام الصدر 
مع مرور الوقت ، قد يكون أخطر من الأعراض ، ومنها : 
• سعال مدمم أو بلغم مدمم 
• نقص الوزن 
• الإعياء
التشخيص:
يجري الطبيب بعض الفحوصات للتأكد من التشخيص مثل: 
• أشعة الصدر. 
• الأشعة المقطعية (الطبقية) 
• اختبارات الدم. هذه التجارب يمكن أن تظهر وجود مرض أو حالة يمكن أن تؤدي إلى التمدد الشعبي. كما أنها يمكن أن تظهر إذا كان هناك التهاب أو انخفاض مستويات معينة في خلايا الدم. 
• زراعة البلغم مخبريأ للتأكد من وجود جراثيم فيه وتحديد نوعها
• اختبار أداء الرئتين. 
• اختبار العرق أو غيرها من الاختبارات للكشف عن التليف الكيسي. 
•منظار الرئة لبعض الحالات
العلاج
أهداف العلاج هي : 
• علاج التهابات الجهاز التنفسي 
• المساعدة في إزالة البلغم من الرئتين 
• منع المضاعفات 
التشخيص والعلاج المبكر للتمدد الشعبي مهمة. و مسارعة الطبيب في البدء في معالجة أي من مسببات التمدد الشعبي، كلما كان ذلك أفضل ويقلل من فرص وقوع مزيد من الضرر للرئتين. 
الدعائم الأساسية للعلاج هي: 
• الأدوية وخصوصا المضادات الحيوية
• العلاج الطبيعي للصدر
تبعا لمدى خطورة الحالة قد يوصي الطبيب أيضا: 
• العلاج الأوكسجين. 
• جراحة لإزالة جزء من الرئة. الأطباء عادة لا يلجؤون لهذا الخيار إلا إذا كانت العلاجات الأخرى لم تساعد وكان جزءاً واحد فقط من الرئة مصابأ بالتمدد الشعبي. أو في حالة وجود نزيف شديد ، فقد يوصي الطبيب إما بالجراحة لإزالة جزء من الرئة أو إجراء آخر للسيطرة على النزيف.
كيفية التعايش مع المرض :
للتعايش والتكيف مع مرض التمدد الشعبي كمرض مزمن , يجب أن يمون لدى المريض قدرا طيبا من المعلومات عن المرض ومسبباته وما يسبب انتكاسة للحالة المستقره. 
تجنب التهابات الجهاز التنفسي , ينبغي أن يكون على رأس الأولويات, للقيام بذلك : 
• التطعيم السنوي للانفلونزا 
• التطعيم الالتهاب الرئوي حسب توجيهات الطبيب
• ممارسة الرياضة الهوائية بانتظام (مثل المشي والسباحة) للمساعدة في تخفيف المخاط وبالتالي سهولة بصقه 
• تناول الطعام الصحي 
• شرب الكثير من السوائل ( إلا إذا كان هناك مانع طبي) 
• الحرص على نظافة اليدين 
• الحفاظ على وزن صحي. 
• الامتناع عن التدخين
• تجنب التعرض لدخان التبغ 
• تجنب الأدخنة والغبار التي يمكن أن تهيج الرئتين.

No comments: